كلمة السيد الأستاذ الدكتور / السيد عبدالحميد فودة عميد الكلية

عن أهمية الخطة الإستراتيجية للكلية وضرورة تطويرها وتحديثها

نظراً لأهمية التعليم الجامعى ، والدور الرائد لخريجى كلية الحقوق فى خدمة المجتمع ودور البحث العلمى ، فقد حرصت الكلية على تطويربرامجها التعليمية ، وتفعيل الوحدات بها ، وتنشيط برامج إكتشاف ودعم الموهوبين وذوى الإحتياجات الخاصة ، لإعداد خريجين متميزين قادرين على المنافسة فى سوق العمل .

وبناء على التغيرات المتلاحقة للظروف الإقتصادية والإجتماعية والعلمية والبحثية على كافة المستويات ، سواء الإقليمية أو الدولية ، فإن ذلك يستلزم تحديث الخطة الإستراتيجية  للكلية 2016-2022 لتكون خطة واقعية قابلة للتنفيذ وتواكب كافة المتغيرات .

وتسعى الكلية فى ضوء الإصدار الثانى للخطة الإستراتيجية 2017-2022م ، إلى التوسع فى تقديم البرامج المختلفة : مثل برنامج اللغة الفرنسية ، ورفع مستوى برنامج اللغة الإنجليزية ، وتطوير القاعات الدراسية ، وإستخدام التكنولوجيا الحديثة لدعم العملية التعليمية ، وتوفير الإمكانات التى تساعد ذوى الإحتياجات الخاصة ورعاية الموهوبين ، مما يساعد على الإرتقاء بمستوى الخريجين ، حتى يتم إعتماد الكلية وتحقيقها لرسالتها ورؤيتها وفقاً للخطة الإستراتيجية التى تضمن مكانة متميزة للكلية بين الكليات المناظرة لها .

                                                                  عميد الكلية

                                                         الأستاذ الدكتور/ السيد عبدالحميد فودة

 

وسوف نعرض لكم الخطة الإستراتيجية للكلية والتحليل التوافقى لها وكذلك الغايات المنشودة من الخطة الإستراتيجة فى الروابط الآتية :

التحليل التوافقى للخطة الإسترتيجية مع خطة الجامعة

الغاية الاولى

الغاية الثانية

الغاية الثالثة

الغاية الرابعة

الغاية الخامسة

الغاية السادسة

الغاية السابعة

الغاية الثامنة